يا سامر الحيّ بدوي الجبل

يا سامر الحيّ بدوي الجبل

أمّا الشّآم فلم تبق الخطوب به             روحاً أحبّ من النّعمى وريحانا

ألمّ واللّيل قد أرخى ذوائبه                     طيف من الشّام حيّانا فأحيانا

حنا علينا ظماء في مناهلنا                 فأترع الكأس بالذّكرى وعاطانا

تنضّر الورد والريحان أدمعنا            وتسكب العطر والصّهباء نجوانا

السّامر الحلو قد مرّ الزّمان به                 فمزق الشّمل سماراً وندمانا

فمن رأى بنت مروان انحنت تعباً         من السّلاسل يرحم بنت مروانا

أحنو على جرحها الدّامي وأمسحه          عطراً تطيب به الدّنيا وإيمانا

أزكى من الطّيب ريحاناً وغالية            ما سال من دم قتلانا وجرحانا

هل في الشآم وهل في القدس والهة        لا تشتكي الثّكل إعوالا وإرنانا

تلك القبور فلو أنّى أُلمّ بها                      لم تعد عيناي أحباباً وإخوانا

يعطى الشّهيد فلا والله ما شهدت          عيني كإحسانه في القوم إحسانا

وغاية الجود أن يسقى الثّرى دمه             عند الكفاح ويلقى الله ظمآنا