م ع ك التقرير الاقتصادي… هل هناك عوائد جيدة على الودائع؟

م ع ك التقرير الاقتصادي… هل هناك عوائد جيدة على الودائع؟
الثلاثاء, 08 مايو, 2018 8:51
مع قيام العديد من البنوك المركزية بتقديم معدلات فائدة عند مستويات متدنية جداً، فإن المدخرين التقليديين الذين لديهم أموال مودعة في بنوك تجارية يواجهون أوقات صعبة مع كون العوائد على الإستثمار أقل بشكل متكرر من التضخم، ما يجعلهم أفقر وليس أغنى مع استمرارهم بالإدخار.
إذاً، كيف يبدو عنوان معدل البنك المركزي عند 40%؟
إن قمت بإستثمار مدخراتك في الأرجنتين، فإن البنك المركزي هناك قام برفع معدلات الفائدة إلى 40%، في ثالث عملية رفع خلال الأيام الثمانية الماضية، حيث ارتفعت من 27.25%.
تهدف الحركة إلى دعم قيمة البيسو الأرجنتيني والذي تراجع بمقدار الربع العام الماضي.
حالياً، الدولار الأمريكي يعادل 21.94 بيسو، وبدأ العام عند 18.6 بيسو، وكان عند 15.8 بيسو في يناير 2017، بين يونيو 2008 وأغسطس 2013، ارتفع بشكل بطيئ من 3.06 إلى 5.6 بيسو.
التراجع السريع في قيمة البيسو بدأ بشكل جدي في ديسمبر 2015 عندما ارتفع إلى 9.7 بيسو للدولار، وفي شهر مارس التالي، كان عند 15.66 بيسو.
حتى الأزمة المالية ما بين 2001-2002، كان البيسو مرتبط بالتساوي مع الدولار.
إن كنت تحب المقامرة، هناك فرق بمقدار 15% بين معدلات الفائدة المحتملة (معدل البنك المركزي وليس التجاري) والخفض في قيمة العملة.
إن اتخذت الموقف بأن الأسوء قد مضى، قد يكون هناك إغراء.
كما أن التضخم في الأرجنتين مرتفع بشكل كبير عند 25.6% في شهر مارس 2018.
رقم المعدل يأتي أقل من 200% بقليل (1944-2019: الأدنى هو 7% (1954) والأعلى 20263 في مارس 1990).
حدد البنك المركزي هدف التضخم عند 15%، نظرياً، ودعم معدلات الفائدة من المفترض أن يقلل من التضخم وأن يدعم قيمة العملة.
الإضطراب في الأرجنتين يعود إلى فرض إصلاحات سوقية متأخرة تهدف إلى إنهاء الحمائية وتقليل الإنفاق الحكومي بقيادة الرئيس ماوريشي مارسي، في تحلك رحب به المستثمرين الدوليين. وأنهى مارسي الضوابط الرأسمالية وعمل على إعادة تأسيس مصداقية البيانات الإقتصادية الوطنية. خططه لإزالة الدعم على السلع السعرية الخاضعة للرقابة بما في ذلك المرافق والطاقة، تواجه معارضة سياسية شديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.