إعلان الهدنة في الحرب التجارية – ربما

إعلان الهدنة في الحرب التجارية – ربما

04/12/2018,

يعتقد معظم المحللين الاقتصاديين أن الحرب التجارية ضارة عالمياً، على الرغم من أن الرئيس الأمريكي (والذي ليس محللًا اقتصاديًا شهيراً) يعتقد غير ذلك. في الحرب التجارية، وضع الطرفان التعريفات الجمركية على السلع المستوردة من الدولة المستهدفة، مع قيام الهدف الأولي بالرد من خلال التعريفات العقابية الخاصة بهم. والفكرة من ذلك هي أنه بفرض ما هو جوهرياً ضريبة على الإستيراد، فإن المستهلكين في البلد “الأصلي” سيتم ثنيهم عن شراء السلع، أو اختيار المنتجات المحلية الرخيصة (أو الآن) أو البدائل من الدول المصدرة الأخرى. ومن الواضح أن الجانب السلبي لهذا، هو أن الناس في بلدك الذين يفضلون أو يرغبون في شراء منتجات من البلد المستهدف سوف يضطرون إلى دفع المزيد من أجلها، مما يضر باقتصادكم الخاص من خلال تأجيج التضخم (خاصة عندما تحتوي المنتجات النهائية المحلية على مكونات أو المواد الخام من البلد المستهدف). والهدف من ذلك هو جعل البلد المستهدف يتألم بدرجة كافية من فقدان حصة التصدير، وبالتالي يضطرون للإنصياع، لكن هذا لن ينجح إذا تمكنوا ببساطة من خلال تعزيز الصادرات إلى أماكن أخرى من العالم.

على خلفية قمة مجموعة العشرين، تمت الإشارة بأن الصين والولايات المتحدة الأمريكية اتفقتا على هدنة لمدة 90 يومًا في حربهما التجارية بحيث لايقوم الرئيس الأمريكي ولا نظيره الصيني بتقديم أي تعريفات أخرى. ومع ذلك، لم يتم تأكيد ذلك من قبل المصادر الصينية.

وزعم الرئيس ترامب أن الصينيين وافقوا على “تخفيض وإلغاء التعريفات الجمركية على السيارات القادمة إلى الصين من الولايات المتحدة”. في الوقت الحالي، تستقطب هذه الواردات تعريفة بنسبة 40% في الصين، مما يجعلها بعيدة عن متناول معظم السوق المستهدف عند مقارنتها بالمنتجات المماثلة من الشركات المصنعة غير الأمريكية.

ومع ذلك، بعد إعلان ترامب، عن طريق تغريدة على حسابه في تويتر، بطبيعة الحال، أدلى المتحدثون باسم البيت الأبيض بتصريحات متناقضة حول الاتفاقية. قال لاري كودلو، كبير المستشارين الاقتصاديين لترامب، إنه “يعتقد أن هذا الالتزام قد تم”، على الرغم من أنه قام بإطلاع المراسلين الصحفيين على أنه “لم يتم بعد التوصل إلى اتفاق محدد بشأن تعريفات السيارات”. أشار أحد العاملين الآخرين في البيت الأبيض، بيتر نافارو، وهو مستشار تجاري رفيع المستوى، أن مسألة التجارة “ظهرت بالتأكيد” خلال محادثات مجموعة العشرين – وهذا ليس بالأمر ذاته بالطبع.

سيحدد الوقت ما إذا تم التوصل إلى اتفاق، ولكن على الأقل يقوم الجانبان بالتحدث. ومع ذلك، لم يُقال أي شيء عن أي تنازلات قدمها الجانب الأمريكي تجاه نظرائهم الصينيين فيما يتعلق بتخفيض التعريفات الأمريكية التي ستكون بالتأكيد بمثابة المقايضة من جانب الصينيين.

https://arab.dailyforex.com/forex-fundamental-analysis/2018/12/%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%87%D8%AF%D9%86%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%A9—%D8%B1%D8%A8%D9%85%D8%A7/106645