آخر لفات دراجي (ماريو دراجي رئيس للبنك المركزي الأوروبي)

13/09/2019 | د. مايك كامبل

0

آخر لفات دراجي (ماريو دراجي رئيس للبنك المركزي الأوروبي)

13/09/2019 | د. مايك كامبل

اتخذ البنك المركزي الأوروبي قرارًا في محاولة لتحفيز اقتصاد منطقة اليورو من خلال إعادة تشغيل برنامج التيسير الكمي الخاص به وجعل تكلفة الإبقاء على الأموال مودعة لدى البنك أغلى. من شبه المؤكد أن القرار سيكون آخر إجراء في عهد ماريو دراجي كرئيس للبنك المركزي الأوروبي، حيث تنتهي فترة ولايته الشهر المقبل. كان السيد دراجي رئيسًا للبنك المركزي الأوروبي منذ عام 2011، حيث سيتم استبدال بالرئيس ذو الـ 72 عامًا برئيسة صندوق النقد الدولي المنتهية ولايتها، كريستين لاجارد، في الأول من نوفمبر.

سيضخ البنك المركزي الأوروبي السيولة في اقتصاد منطقة اليورو من خلال العمولات التي يدفعها للمؤسسات المالية التي ستقوم بشراء الأصول بقيمة 20 مليار يورو شهريًا بموجب برنامج التسهيل الكمي المعدل. بموجب برنامج التسهيلات الكمية الأصلي الذي بدأ في عام 2015، أصبح لدى البنك الآن أصول بقيمة 2.6 تريليون يورو في دفاتره، والتي تم شراؤها مقابل ائتمان تم إنشاؤه إلكترونيًا. في مرحلة ما، كانت النية هي بيع هذه الأصول وإلغاء الائتمان المستخدم لإنشائها: خفة يد اقتصادية خالصة!

سوف يستمر البنك المركزي الأوروبي في اتخاذ تدابير التيسير الكمي طالما كانت هناك حاجة إليها. قلص البنك أيضًا الفائدة المستحقة (!) على البنوك التجارية التي اختارت الإبقاء على أموالها لدى البنك، من -0.4٪ إلى -0.5٪ – يعني معدل الفائدة السلبي أن البنوك المودعة يجب أن تدفع للبنك المركزي الأوروبي مقابل الأموال التي يودعونها مع البنك المركزي. والقصد من ذلك هو أن البنوك التجارية ستكون أكثر ميلًا إلى إقراض هذه الأموال للشركات (والأفراد)، مما يعزز السيولة في منطقة اليورو بدلاً من تركها في الودائع لدى البنك المركزي الأوروبي. المشكلة الوحيدة في هذا الأمر هي أنه قد يكون من الأفضل للبنوك أن تدفع نسبة الـ 0.5٪  بدلاً من اقراض لأمواللالمقترضين الخطرين الذين يمكن أن يتخلفوا عن سداد القرض (في حال كنت فضولياً لماذا ينبغي على أي بنك تجاري القيام بذلك).

يظل سعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي الأوروبي عند 0٪ – وهذه هي الفائدة التي تحتاج البنوك التجارية دفعها للبنك المركزي الأوروبي لاقتراض الأموال منه – وهي مجانية حاليًا (منذ مارس 2016)، ومرة ​​أخرى، فإن الغرض من هذه السياسة هو: ضمان قدرة البنوك على إقراض الشركات بهدف تحفيز اقتصاد منطقة اليورو.

https://arab.dailyforex.com/forex-fundamental-analysis/2019/09/%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D9%8A/123267?utm_campaign=&utm_content=%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A7%D9%88%D9%8A%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3%D9%8A%D8%A9+%D9%81%D9%8A+%D8%B3%D9%88%D9%82+%D9%81%D9%88%D8%B1%D9%83%D8%B3+%D9%84%D9%87%D8%B0%D8%A7+%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85+-+%5B%5Bdate+format=%22short%22%5D%5D&utm_medium=email&utm_source=getresponse

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.