التنمية المستدامة، تحسين ظروف معيشة جميع الناس

 الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري

التنمية المستدامة

التنمية المستدامة

(تحسين ظروف معيشة جميع الناس)

 الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري

التنمية الشاملة عملية إرادية ترتبط بحركة المجتمع بكل قطاعاته نحو أهداف محددة وواضحة، والتنمية مسألة نسبية تقاس مؤشراتها وأبعادها بالنسبة لمحوري الزمان والمكان، كما أنها عملية متكاملة متشعبة ومتوازنة، عندما تتحقق التنمية يكتسب المجتمع قوة ذاتية تدفعه نحو التطور المستمر ( التنمية المستدامة )، فعملية التنمية تسهم إرادياً في عملية التغيير الاجتماعي وتوجهه نحو مرحلة تسمح باستغلال الموارد المتاحة لصالح الأفراد في المجتمع، ويمكن أن تستخدم التنمية الأدوات التقليدية في الإنتاج وتطورها بما يتناسب ومرحلة التطور الاجتماعي، ويمكن أن تستمر عملية التطور هذه بما يخدم الوظائف الحيوية والاقتصادية والاجتماعية وتدخل في تفاعل مع معطيات الظروف العصرية وبذلك تشمل التنمية كافة السبل التي تساعد على التقدم واستغلال كل ما يسهم في تفجير الطاقات الكامنة في المجتمع، وهي بذلك تؤدي إلى التحديث والتطور. [1]

– مفهوم التنمية المستدامة:

يجب أن تكون التنمية قابلة وقادرة على الاستمرارية (التنمية المستدامة) وقد أخذ هذا المفهوم الجديد للتنمية بالانتشار وبخاصة منذ نشر تقرير اللجنة العالمية حول البيئة والتنمية في عام 1987. والتنمية المستدامة هي التي تؤمن احتياجات الجيل الحالي دون أن تحد من الإمكانيات التي تلبي حاجات الأجيال القادمة. ولكي تكون التنمية قادرة على الاستمرار يجب أن تتوفر فيها الشروط الثلاثة التالية كحد أدنى: [2]

  • أن تكون ممكنة ومفيدة اقتصادياً وناجعة.
  • ألا تلحق أضراراً بالبيئة ومنسجمة مع الأهداف البيئية.
  • أن تصل نتائجها الإيجابية إلى كافة أفراد المجتمع.
  • أن تحظى بدعم شعبي واسع.

يستخدم مصطلح (التنمية القابلة للاستدامة) للتعبير عن السعي لتحقيق نوع من العدل والمساواة بين الأجيال الحالية والأجيال المقبلة. وهذا يعني ألا تعرض العمليات التي يتم بوساطتها تلبية حاجات الناس وإشباعها للخطر قدره الأجيال المقبلة على تلبية حاجاتها وإشباعها، وهو يعني في نفس الوقت، السعي لتحسين مستوى المعيشة وحياة أفضل لمعظم الناس، يقاس عادة بمستوى الدخل واستخدام الموارد ومستوى التقدم التقني. وبذلك نجد أن للتنمية المستديمة أهداف اقتصادية واجتماعية وبيئية.

اكتسب مصطلح التنمية المستدامة اهتماماً عالمياً كبيراً بعد ظهور تقرير مستقبلنا المشترك الذي أعدته اللجنة العالمية للبيئة والتنمية في عام 1987 (WCED,1987). ولقد تم صياغة أول تعريف للتنمية المستدامة في هذا التقرير على أنها: (التنمية التي تلبى حاجات الجيل الحاضر دون المساومة على قدرة الأجيال المقبلة في تلبية حاجاتهم. وبشكل عام فإن هذا التعريف يحدد فقط الإطار العام للتنمية المستدامة التي تطالب بالتساوي بين الأجيال من حيث تحقيق الحاجات الرئيسية، وهذا ما دعا الكثير من الكتاب والباحثين إلى محاولة تقديم تعريفات وتفسيرات للتنمية المستدامة مثل:

(Sustainable growth – Sustainable income – Sustainable Economy- Carrying capacity -Ecologically sustainable economic development- Sustainable resource use – Regional sustainable development – Sustainable society.

لدراسة وفهم دينامية النسق السكاني للتعرف على كافة القضايا المرتبطة بتنمية البشر وضمان استدامتها فهناك حاجة إلى تطوير مؤشرات كمية لقياس التطور عبر الزمن، وهذا في الواقع يستلزم تطوير نموذج متكامل (يتعدى مجرد التركيز على الإسقاط السكاني. ولكن أيضاً يتسع إلى تضمين كافة العوامل الاقتصادية – الاجتماعية – البيئية المؤثرة على البعد السكاني). هناك العديد من المحاولات لتحديد مؤشرات قياس (وشروط تحقيق) التنمية المستدامة. وبشكل عام فإن مفهوم التنمية المستدامة يطالب بضرورة التوازن بين التنمية الاقتصادية والحفاظ على الموارد الطبيعية والعدالة بين الأجيال المتعاقبة في تحقيق الحاجات الرئيسية.

– مجالات وأهداف التنمية المستدامة: (المياه، الغذاء، الصحة، المأوى والخدمات، الدخل).

حدد الخبراء والمختصين أهم أهداف التنمية المستدامة في مجالات المياه والغذاء والصحة والسكن والخدمات وفقاً لما يلي:

– المياه: تهدف التنمية المستدامة إلى ضمان إمداد كافٍ من المياه الصالحة للشرب للاستعمال المنزلي ورفع كفاءة استخدام المياه في مجال الزراعة والصناعة والمشاريع الحضرية والريفية. كما تهدف إلى تأمين الحماية الكافية للمسطحات المائية والمياه الجوفية وموارد المياه العذبة ونظامها الإيكولوجي.

– الغذاء: تهدف التنمية المستدامة إلى تحقيق الأمن الغذائي للفرد والمنزل والدولة وتحسين الإنتاجية وزيادة أرباح الزراعة الصغيرة وضمن كما تهدف إلى الحفاظ على الأراضي والغابات والمياه والحياة البرية والأسماك والموارد الطبيعية.

– الصحة: تهدف التنمية المستدامة إلى تأمين الرعاية الصحية والوقائية وتحسين الصحة والأمان في المنزل وأماكن العمل. كما تهدف إلى فرض معايير للهواء والمياه والضوضاء لحماية صحة البشر وضمان الرعاية الصحية الأولية للأغلبية الفقيرة من السكان. وكذلك ضمان الحماية الكافية للموارد البيولوجية والأنظمة الإيكولوجية والأنظمة الداعمة للحياة.

– المأوى والخدمات: تهدف التنمية المستدامة إلى تأمين السكن المناسب بالسعر المناسب، بالإضافة إلى نظام الصرف الصحي والمواصلات والاتصالات لأغلبية السكان وبخاصة الفئات الفقيرة. والاستعمال الكفء لموارد البناء ونظم المواصلات والاتصالات. كما تهدف إلى ضمان الاستخدام المستدام أو المثالي للأراضي والغابات والطاقة والموارد المعدنية.

– الدخل: تهدف التنمية المستدامة إلى زيادة الدخل وزيادة الكفاءة الاقتصادية وخلق فرص العمل الكافية في مختلف القطاعات. كما تهدف إلى دعم المشاريع المتوسطة والصغيرة.

إضافة إلى بعض الأهداف الهامة المحددة مثل:

  • تقليص نسبة الذين لا يتمتعون بالمرافق الصحية الأساسية إلى النصف عام 2015،
  • وإنتاج واستخدام المواد الكيميائية بحلول عام 2020 بواسطة سبل لا تعود بالضرر على صحة البشر والبيئة،
  • المحافظة على الأرصدة السمكية أو إعادة الأرصدة المستنفدة إلى المستويات التي يمكن أن تنتج عن طريقها أقصى قدر من الأرصدة المستدامة وعلى أساس عاجل وحيثما أمكن بحلول عام 2015،
  • تحقيق خفض كبير بحلول عام 2010 في المعدل الحالي للفقد في التنوع البيولوجي.

تحتاج التنمية المستدامة إلى منظور طويل الأمد وإلى مشاركة متسعة القاعدة في تشكيل السياسات واتخاذ القرارات والتنفيذ على كافة المستويات. ولابد من توفير مشاركة ثابتة من بين الجماعات الأساسية. وكذلك المساعدة لزيادة المداخيل وخلق وفرص العمل. ولا بد من رصد التقدم في فترات منتظمة لمتابعة تحقيق غايات التنمية المستدامة وأهدافها.

[1]  – انظر، د. صفوح الأخرس، علم السكان وقضايا التنمية والتخطيط لها، وزارة الثقافة ـ دمشق 1980 ص ص472 ـ 473.

[2]  – الحركة السكانية والتخطيط الإنمائي في العالم العربي، مع إشارة خاصة لحالة الجمهورية العربية السورية، مجموعة باحثين منظمة العمل الدولية وكلية الاقتصاد جامعة دمشق 1992، ص 24.

التنمية المستدامة

(تحسين ظروف معيشة جميع الناس)

Contents

– مفهوم التنمية المستدامة: 2

– مجالات وأهداف التنمية المستدامة: (المياه، الغذاء، الصحة، المأوى والخدمات، الدخل). 4

– البيئة والتنمية المستدامة: 5

– التنمية الاقتصادية والتنمية المستدامة: هل التنمية الاقتصادية ممكنة؟ أم أنها مجرد سراب؟ 7

– التنمية البشرية والتنمية المستدامة: 7

– بعض النجاحات التي سجلتها التنمية المستدامة: 9

– المعلومات عنصر أساسي لنجاح التنمية المستدامة: 10

– محطات هامة في تاريخ التنمية المستدامة في الأمم المتحدة: 10

– قمة الأرض في جوهانسبرغ 2002 والتنمية المستدامة: 13

– مطالب هامة أمام قمة الأرض جوهانسبرغ: 13

– تزايد الفجوة بين العالمين المتقدم والنامي: 15

– دور علوم الهندسة وشركات الاستشارات الهندسية في التنمية المستدامة: 16

 

 رابط تحميل البحث بصيغة بي دي اف:      التنمية المستدامة تحسين ظروف معيشة جميع الناس

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 + 4 =

آخر الأخبار