السياسة المالية عند ابن طولون

عندما يكون الهدف من الخراج (الضريبة) جباية الأموال وداعا للتنمية.

السياسة المالية عند ابن طولون

عندما يكون الهدف من الخراج (الضريبة) جباية الأموال وداعا للتنمية.

أحمد بن طولون.. مهندس نهضة مصر

(وكان ابن طولون لعدله وحسن سياسته يفضله الناس على بعض الخلفاء، وفي الحق أنه كان على جانب من العدل. وحسن السيرة، وعلو الهمة، وبعد النظر، والتفكر في عمران مملكته حتى زاد خراجها، وكان هديه في ذلك هدي المعتصم العباسي، وكان هذا يحب العمارة ويقول إن فيها امورا محمودة اولها عمران الأرض التي يحيى بها العالم، وعليها يزكو الخراج، وتكثر الأموال، وتعيش البهائم، وترخص الأسعار، ويكثر الكسب، ويتسع المعاش، وكان يقول لوزيره محمد بن عبد الملك: إذا وجدت موضعا متى انفقت فيه عشرة دراهم جاءني بعد سنة أحد عشر درهما فلا تؤامرني فيه. فاستعان ابن طولون بما تدر عليه مصر من الخراج على تقوية سلطانه وكثرة صدقاته، وما يجريه على القراء والفقراء، حتى كان يرسل كل سنة مائة ألف دينار لفقراء بغداد عدا كساوي الصيف والشتاء وعدا ما يرسل به إلى الثغور وإلى الحرمين).

المصدر: محمد كرد علي خطط الشام المجلد الأول الجزء الأول ص 174.