سوق السندات الأمريكية تواجه أزمة تاريخية وتهدد الاقتصاد

المؤلفMarco Oehrl، © Investing.com تم النشر 12 اكتوبر, 2023

سوق السندات الأمريكية تواجه أزمة تاريخية وتهدد الاقتصاد

سوق السندات الأمريكية تواجه أزمة تاريخية وتهدد الاقتصاد

المؤلفMarco Oehrl، © Investing.com تم النشر 12 اكتوبر, 2023

Investing.com – يمتلك بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) مجموعة غنية من البيانات التاريخية، والتي تحتوي على معلومات حول تطور السندات الحكومية الأمريكية منذ تأسيسه، قبل 236 عامًا. وتكشف هذه البيانات عن أنماط مهمة حول ما قد يحدث في الأسواق المالية.

وعلى عكس التصريحات السياسية، فإن البيانات لا تميل إلى الكذب، وهو ما ينطبق على الوضع الحالي. في الوقت نفسه الذي تسلط فيه الحكومة الأمريكية الضوء على قوة سوق العمل والاقتصاد، ويستبعد بنك الاحتياطي الفيدرالي احتمال حدوث ركود في توقعاته، قام المحلل مايكل هارتنت بفحص بيانات بنك أوف أمريكا وأصدر حكمًا بعدم وجود عوامل محركة. أصبحت سوق السندات أكثر تشاؤما من أي وقت مضى في التاريخ الأمريكي.

ورغم أن الخطاب السياسي لا يزال قادراً على تهدئة الأسواق المالية، فقد تزايدت التوترات وقد يندلع الذعر في أي لحظة، إذا حكمنا من خلال المعنويات القادمة من سوق السندات.

ويقدر دويتشه بنك (ETR:DBKGn) الخسائر غير المحققة بنحو 70 تريليون دولار، مع خطر كبير لانتشار عدوى الانهيارات، حيث تستخدم السندات غالبا كضمان أو دعم لعمليات أخرى. مع وجود مثل هذا المبلغ الكبير على المحك، يواجه العديد من المهنيين الماليين لحظة حاسمة في حياتهم المهنية.

خلال الفترة الطويلة التي شهدت انخفاض أسعار الفائدة، لم يكن ارتفاع الدين العام يمثل مشكلة. وفي ألمانيا، زعم الساسة أنه سيكون من التهور عدم تحمل الديون بأسعار فائدة سلبية.

ومع ذلك، فإن ما كان يمثل مشكلة بالفعل في ذلك الوقت هو فكرة أن أسعار الفائدة والتضخم لن تعود أبدًا إلى المستويات الحالية.

باعت وزارة الخزانة الأمريكية السندات الحكومية أسبوعيا في عصر الفائدة المنخفضة، وتمكنت من القيام بذلك لأنها كانت تعتبر الاستثمار الأكثر أمانا في العالم. ليس هناك شك في أن الولايات المتحدة سوف تكون قادرة دائما على سداد ديونها، حيث يستطيع بنك الاحتياطي الفيدرالي إصدار الأموال حسب الحاجة. ومع ذلك، سيؤدي ذلك إلى انخفاض كبير في قيمة الدولار، مما يجعل الدائنين أكثر خوفًا.

وهذا هو بالضبط السبب وراء أزمة سوق السندات. الطلب والأسعار آخذة في الانخفاض، في حين أن أسعار الفائدة ترتفع. اعتادت دول مثل الصين واليابان والمملكة العربية السعودية شراء الديون الأمريكية، لكنها تحاول الآن التخلص منها لأن الضمان المفترض أصبح مخاطرة.

يعتقد محلل بلومبرج، يي تشيه، أن معدل 5٪ للسندات لمدة 10 سنوات هو نقطة انعطاف حاسمة. وإذا تم تجاوز هذه العتبة، فإن الضغوط على الاقتصاد سوف تشتد بشكل كبير، مما يزيد بشكل كبير من احتمالات الركود. خلال الوباء، كان هذا المعدل 0.3%، وقبل شهرين كان 4%، وفي الأسبوع الماضي 4.89%.

وقد ارتفعت أسعار الفائدة في الربع الأخير بشكل أسرع من أي وقت مضى منذ انهيار عام 1987. وحتى سعر النفط انخفض بسبب التوقعات القاتمة في الأسبوع الماضي. وهذه كلها دلائل على أن بنك الاحتياطي الفيدرالي يفقد السيطرة على سوق السندات وأن سوق المال يحدد السياسة النقدية المستقبلية. ولم يعد العجز المالي الكبير وأسعار الفائدة الصفرية جزءاً من هذا، على الرغم من أنهما كانا مسؤولين عن الأرباح الكبيرة في أسواق الأسهم.

يريد رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول التوقف عن إصدار الأموال. ومع ذلك، فإن هذا الواقع الجديد يعني ضمناً أيضاً أن أسواق الأسهم سوف تضطر إلى التخلي عن 80% من الأرباح المتراكمة منذ عام 2009. وهذا من شأنه أن يمثل انخفاضاً قدره 11 ألف نقطة لمؤشر ناسداك 100 و2800 نقطة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500. ومع ذلك، لا يوجد سبب للقلق، لأن مثل هذا التطبيع الجذري لأسعار الأصول من شأنه أن يسبب الفوضى في العالم.

وبدلاً من ذلك، ما سيحدث هو التخلي عن مكافحة التضخم، ويتم تحديد هدف تضخم جديد، ربما عند 3% أو حتى أعلى، كما ذكرنا في زيروهدج.

قال المؤرخ الاقتصادي والأستاذ آدم توز:

“التضخم هو في الواقع عملية يتفوق بها الأغنياء على الفقراء في المنافسة على الموارد الشحيحة”.

وبما أن الأثرياء لا يريدون أن ينزلق العالم إلى الفوضى إذا انهارت الأسواق، فإن هذا لن يحدث. خاصة إذا كان الحل يتعلق بالتضخم، الأمر الذي من شأنه أن يفيد مصالحك.

https://sa.investing.com/news/economy/article-2470776

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

10 − 7 =

آخر الأخبار