م ع ك التقرير الاقتصادي الأسبوعي التخصصي رقم 484/2024 الاقتصاد السوري

المقالات الاقتصادية للإعلامي المتميز زياد غصن (3)

م ع ك التقرير الاقتصادي الأسبوعي التخصصي رقم 484/2024

المقالات الاقتصادية للإعلامي المتميز زياد غصن (3)

إعداد الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري

الأحد 16 حزيران، 2024 16 June

1 – سوريا شبه خالية من كفاءاتها النفطية المدربة دولياً

 كتب زياد غصن.. آخر تحديث ديسمبر 25, 2023 

 كتب الكثير عن هجرة الكوادر البشرية من سوريا خلال سنوات الحرب، لكن معظم المقالات الصحفية كانت، وعلى أهميتها، ترصد الظاهرة الخطرة، إما من وجهة نظر عمومية من دون الخوض في التفاصيل التي توضح حجم خطورتها، أو أنها كانت تركز على مهن معينة دون غيرها ولاعتبارات غير علمية كهجرة الأطباء مثلاً، وهذا سببه نقص المعلومات والبيانات المفترض أن تقدمها المؤسسات الحكومية.

إلا أن تتبع بعض التفاصيل المتعلقة بالظاهرة، تظهر أن البلاد اليوم بحاجة ماسة إلى دراسة أكثر تعمقاً لتأثيرات ظاهرة الهجرة على أداء مختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية، ماهية النقص الحاصل، والإجراءات الواجب اتخاذها للبدء بتدارك تلك التأثيرات، والمقصود بمصطلح الهجرة هنا هو خروج الكوادر البشرية من البلاد بحثاً عن فرصة عمل أفضل، وليس طلباً للجوء أو لأسباب أمنية واجتماعية.

والواضح في ضوء هذا التفسير أن وزارات الدولة ومؤسساتها هي الأكثر تضرراً من تلك الظاهرة، لاسيما لجهة بعض المهن والاختصاصات العلمية والفنية المطلوبة خارجياً، ولسبب وحيد يتمثل في تدني الأجر الشهري الممنوح للعامل في مؤسسات الدولة مقارنة بمتوسط الإنفاق الشهري المطلوب لتأمين الأسرة أبسط احتياجاتها المعيشية.

هنا يحضر قطاع النفط كأحد القطاعات الأساسية التي تشهد منذ عدة سنوات نزيفاً حاداً في الكوادر والكفاءات الفنية، وذلك على خلفية خروج معظم حقول النفط عن سيطرة الدولة وتوقيف شركات النفط الأجنبية لعملها في البلاد، وعروض العمل الواسعة التي تتلقاها الكوادر النفطية السورية من الشركات العربية والأجنبية، وكما يشير مصدر نفطي خاص لـ”أثر” فإن “هناك نوعين من هجرة الكفاءات النفطية، النوع الأول داخلي من خلال استقطاب الشركات النفطية الخاصة للكوادر النفطية العاملة في المؤسسات العامة عبر منحها أجوراً ورواتب عالية مقارنة بالأجور التي تمنحها الحكومة، والنوع الثاني خارجي وهو الأكثر اتساعاً اليوم، حيث تمكنت دول عدة مثل العراق، ليبيا، والإمارات وبعض الدول الأفريقية من استقطاب العديد من الكوادر النفطية المدربة.

ويضيف في حديث خاص لـ”أثر برس” أن “الكوادر المتخصصة بالحفر والتخزين وغير ذلك هم الأكثر طلباً، ويحصلون على رواتب وتعويضات مالية باتت كبيرة بحكم مستويات الأجور التي كانوا يتقاضونها أثناء عملهم في مؤسسات الوزارة”.

ومع أن مشكلة وزارة النفط لم تعد تتعلق بحجم خسارتها للكوادر البشرية وإنما بماهية تلك الخسارة ونوعها، إلا أن مقاربة البيانات الإحصائية المتاحة تظهر أن عدد العاملين في الوزارة تراجع بين عامي 2010 و2021 بنسبة تصل إلى 32%، حيث فقدت الوزارة ما يقرب من 13972 عامل بفعل استقالة البعض وبدرجة أقل إحالة البعض الآخر على التقاعد، وبتحليل ذلك الرقم سوف نجد أن 11.7% ممن فقدتهم الوزارة هم من أصحاب الشهادات الجامعية وما فوق، 23.9% من حملة المعهد المتوسط، 5.8% من حملة الشهادة الثانوية، أما النسبة الأعلى فقد كانت للعاملين من حملة الشهادة الابتدائية، والذين بلغت نسبة تراجعهم 78.2% من إجمالي النسبة السابقة، هؤلاء إما تركوا لأسباب متعلقة باللجوء في إحدى الدول، أو بحثاً عن عمل أفضل في البلاد، أو نتيجة التقاعد، وحدهم حملة الشهادة الإعدادية زاد عددهم بين عامي 2010 و2021 بحوالي 2273 عامل، والسبب أن بعض تعليمات تعيين الفئة الخامسة (سائقين..) باتت تشترط أن يكون المتقدم من حملة الشهادة الإعدادية.

 

م ع ك التقرير الاقتصادي الأسبوعي التخصصي رقم 484/2024

المقالات الاقتصادية للإعلامي المتميز زياد غصن (3)

إعداد الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري

الأحد 16 حزيران، 2024 16 June

التقرير حصيلة متابعة للإعلام الاقتصادي والشبكة العنكبوتية. يتم تقديمه للأكاديميين والاقتصاديين وأصحاب القرار والمتابعين لتسهيل الوصول إلى المعلومة الاقتصادية.

تحتاج بعض المعلومات والبيانات الواردة في التقرير إلى تدقيق من قبل خبير أو مختص، حيث قد لا تكون موثوقة بما يكفي. يُرجى المساعدة في التحقق من هذه المعلومات وذكر المصدر لضمان الموثوقية. يُعفى المؤلف من المسؤولية عن أي معلومة غير صحيحة أو غير دقيقة واردة في التقرير، حيث يكون المصدر المثبت في أسفل كل مادة هو المسؤول.

ملاحظة: يرجى إبلاغي في حالة عدم رغبتك في استمرار تلقي التقرير حتى يتم حذف اسمك من قائمة البريدية. شكراً.

رابط تحميل التقرير بصيفة بي دي أف:  م ع ك التقرير الاقتصادي الأسبوعي التخصصي رقم 484زياد غصن

 

M E A K Weekly Economic Report No. 484

Prepared by Prof. Dr. Moustafa El-Abdallah Al Kafry

This report is the result of monitoring economic media and the internet. It is provided to academics, economists, decision-makers, and followers to facilitate access to economic information.

Some of the information and data in the report may require verification by an expert or specialist, as it may not be sufficiently reliable. Please assist in verifying this information and citing the source to ensure reliability. The author absolves themselves of responsibility for any inaccurate or misleading information in the report, as the source cited at the bottom of each article is responsible.

Note: Please inform me if you do not wish to continue receiving the report so that your name can be removed from the mailing list. Thank you.

Download link for the report in PDF format:  م ع ك التقرير الاقتصادي الأسبوعي التخصصي رقم 484زياد غصن

م ع ك التقرير الاقتصادي الأسبوعي التخصصي رقم 484/2024

المقالات الاقتصادية للإعلامي المتميز زياد غصن (3)

إعداد الأستاذ الدكتور مصطفى العبد الله الكفري

الأحد 16 حزيران، 2024 16 June

Contents

1 – سوريا شبه خالية من كفاءاتها النفطية المدربة دولياً 5

2 – 21 مستشفى لم تنفق مخصصاتها الاستثمارية: ما الذي يؤخر إصلاح قانون العقود؟ 8

3 – في عامين ونصف: أكبر 10 مشروعات استثمارية منفذة 10

4 – تقديرات غير رسمية: 1.19 مليون ليرة خط الفقر المدقع في البلاد 12

5 – حوارات في الطريق إلى الإصلاح.. د. غسان إبراهيم: الدولة يجب ألا تنافس الأفراد في النشاط الاقتصادي  15

6 – “الغلاء المستورد”: السوريون يحترقون مرتين.. وأكثر 19

7 – كابوس يكتم أنفاس الاقتصاد العالمي: لو خرجت الأمور عن السيطرة؟ 22

8 – كونوكو عملاق صناعة النفط السورية الذي تحول إلى قاعدة أمريكية! 26

9 – فقط 3 آلاف مليار تهدر وتسرق سنوياً، ثم يخرج علينا وزير الكهرباء بمقترح لرفع تعرفة الكهرباء  29

10 – ماذا ينتظرنا في العام الجديد من نكبات اقتصادية جديدة؟ 33

11 – آلام العقوبات المبرحة ظلّت على طول الخطّ من نصيب المواطنين السوريين… 37

12 – اليوم تستيقظ المنطقة كلها على محورية الشرق السياسي في المشهد الاقتصادي الدولي، 41

13 – ريف دمشق وحلب الأكثر تضرُّراً: الحرب ترحل… والإعمار لا يأتي. 46

14 – إذا تَحقّق مقترح الرئيس الروسي بتحويل تركيا إلى مركز لتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا، فإن سوريا ولبنان يصبح لديهما خيار آخر للتزوّد بالغاز الطبيعي، 49

15 – إذا كانت واشنطن تعمل منذ سنوات على هذا المشروع الخطير، فماذا فعلت حكومتنا لمواجهته؟… 52

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 1 =

آخر الأخبار