كتب هامة حول الاقتصاد

الكساد الكبير والصفقة الجديدة: مقدمة قصيرة جدًّاإريك راشواي

إريك راشواي ، ترجمة ضياء ورَّاد ، مراجعة هاني فتحي سليمان

أدَّى إخفاق جيل في التعامل مع التغيرات الحادة التي ساقتها الحرب العالمية الأولى إلى اشتعال فتيل الكساد الكبير الذي يُعَدُّ كارثة ذات أبعاد عالمية كان من الممكن التنبُّؤُ بها، بل كانت متوقعة بالفعل. وفي هذا الكتاب، يبيِّن المؤلف كيف أن الدور المحوري الجديد الذي لعبته الولايات المتحدة في سنوات ما بين الحربين العالميتين قد جعل من الأخطاء التي وقعت فيها القيادة الأمريكية أحداثًا هزَّتْ أركان العالم. وقد أفسح نطاق الأزمة المجال أمام قيادة فرانكلين روزفلت المثيرة للاهتمام وللجدل، لتضع صفقته الجديدة الولايات المتحدة على مسار سياسيٍّ جديد تمامًا.

يستعرض المؤلف بين دفتي هذا الكتاب النجاحات الرئيسية التي حققتها الصفقة الجديدة والإخفاقات التي مُنيَت بها، موضحًا أسباب نجاح بعض برامجها وإخفاق البعض الآخر. وفي نهاية الكتاب، يوضح كيف تمكنت إدارة الرئيس الأمريكي روزفلت بعد الحرب العالمية الثانية من تقديم استراتيجيات الصفقة الجديدة إلى الساحة العالمية.

عن المؤلف

إريك راشواي: أستاذ التاريخ بجامعة كاليفورنيا في ديفيس. من أحدث مؤلَّفاته كتاب «أمة مبارَكة بين الأمم: كيف صنع العالم أمريكا»، و«اغتيال ماكينلي: صناعة أمريكا ثيودور روزفلت». وكتب راشواي كذلك في مجلة «ذي أمريكان بروسبيكت» وجريدة «ذا فاينانشال تايمز».

خرافة عقلانية السوق: تاريخ من المخاطر والمكاسب والأوهام في وول ستريتجاستن فوكس

أطاحت الأزمة المالية التي اشتعلت عام ٢٠٠٨ والركود الهائل الذي أعقبها بالكثير من الأفكار الأثيرة الراسخة، وعلى رأسها النظرية القائلة بأن الأسواق المالية دائمًا ما تُصلح أوضاعها من تلقاء نفسها. وهذا الكتاب يسلط الضوء على منبع هذه الفكرة وكيف تداعت. إن هذا الكتاب — الذي يعد بمنزلة قصة بحثية فكرية بقدر ما هو تاريخ ثقافي للمخاطر والتهديدات المحتملة — يقدم تجسيدًا حيًّا للأفكار والأشخاص الذين شكَّلوا قطاع المال والاستثمار الحديث؛ بدءًا بمراحل تطور وول ستريت، ومرورًا بالكساد الكبير، ووصولًا إلى الكوارث المالية المعاصرة. إنه قصة تروي لنا كيف كوَّن أساتذةٌ كبارٌ ثرواتٍ وخسروها، ودخلوا في صراعات فكرية محمومة، وحققوا انتصارات، وألَّفوا كتبًا حققت أعلى المبيعات، ولعبوا أدوارًا محورية على الساحة الدولية.

معضلة العولمة: لماذا يستحيل التوفيق بين الديمقراطية وسيادة الدولة والأسواق العالمية؟  داني رودريك

لقرنٍ من الزمان والاقتصاديون يطرحون قضية العولمة في المؤسسات المالية وأسواق العمل والتجارة ويدافعون عنها. غير أن ثَمَّةَ علامات تحذيرية كانت دائمةَ الظهور تشير إلى أن الاقتصاد العالمي والتجارة الحرة ربما لا يكونان دومًا بالقدر المأمول من النفع. فأين هي مواطن الخطورة؟ وماذا بوسعنا أن نفعل إزاءها؟يبحث داني رودريك في هذا الكتاب تاريخ العولمة منذ ظهورها في القرن السابع عشر، مرورًا بالأحداث والأفكار البارزة التي أثَّرت على مسارها حتى يومنا هذا. يرى رودريك أنه على الرغم من أن العولمة الاقتصادية قد أتاحت مستويات غير مسبوقة من الرخاء في الدول المتقدمة، وكانت بمثابة هبة من السماء لمئات الملايين من العمال الفقراء في الصين وغيرها من دول آسيا، فإنها تقوم على ركائز متصدعة. ويرتكز رأْي رودريك على فكرة وجود معضلة أساسية ثلاثية الأبعاد تتمثل في أننا لا نستطيع أن نجمع في آنٍ واحدٍ بين الديمقراطية، وسيادة الدولة القومية، والعولمة الاقتصادية. فإذا منحت الحكومات قوة مفرطة، فسيؤدي ذلك إلى اتباع سياسة الحمائية. وإذا منحت الأسواق حرية مفرطة، فسيؤدي ذلك إلى خلق اقتصاد عالمي غير مستقر يفتقر إلى الدعم السياسي والاجتماعي من جانب أولئك الذين يُفترض أن يساعدهم هذا الاقتصاد. باختصار، يرى رودريك أننا بحاجة إلى عولمة ذكية، لا عولمة مفرطة.

الرأسمالية: ثورة لا تهدأ  – جويس أبلبي

يبدو النظام الرأسمالي — بجذوره العميقة ونطاقه الشامل — عالميًّا وخالدًا؛ غير أن هذا النظام الذي أصبح حولنا في كل مكان الآن لم يكن كذلك على الدوام. تمدنا جويس أبلبي بمقدمة رائعة عن ذلك الابتكار العبقري للجنس البشري، وذلك منذ بدايته وحتى وقتنا الحالي الذي يهيمن فيه على العالم أجمع، وهي في هذا تتعامل مع الرأسمالية بوصفها ثقافة، وتطورًا تاريخيًّا لم يكن بأي حال من الأحوال تطورًا طبيعيًّا أو حتميًّا.

محاضرات في تاريخ المبادئ الاقتصادية والنظامات الأوروبيةمحمد لطفي جمعة

أراد الكاتب من خلال هذه المحاضرات الأربع أن يضعنا في أجواء نشأة النظريات الاقتصادية وبداياتها، منذ عرفتها الحضارات القديمة، فمنذ القرن السابع عشر ومصطلح «الاقتصاد السياسي» يدوِّي في بلاد الشرق؛ فقد كانت هذه البلاد هي أول من عرفه ومارسه، ووضعوا له المبادئ التي يسير عليها، ثم جاء بعدهم اليونانيون، فهم أصحاب المدنية الكُبرى. ولم يكن الاقتصاد في هذه العصور مجرد نظريات تتصارع ولا مذاهب تُطبَّق، بل كان المحرك الأساسي لأي نهوض أو ركود لأمة من الأمم. ومن أهم المذاهب الاقتصادية القديمة التي يحويها الكتاب مذهبُ «الفيزوقراطيين» وهم أول من تداول مصطلح «تداول الثروة»، وعلى النقيض يأتي مذهب «البسيميست» أو المُرتابين.عن المؤلفمحمد لطفي جمعة: كاتب ومترجم وروائي، كان موسوعي المعرفة، ويجيد العديد من اللغات، كما أنه أحد كبار المحامين والناشطين السياسيين المصريين في عصره.

ولد بالإسكندرية عام ١٨٨٦م، لأسرة تنتمي إلى الطبقة الوسطى، وكانت مرضعته السيدة «ملوك عيد» والدة الشيخ سيد درويش، فكان أخاه في الرضاعة، التحق في بداية حياته بمدرسة الأقباط بطنطا، ثم أمضى أربع سنوات بالمدرسة الأميرية التي نال منها شهادته الابتدائية، ثم انتقل إلى القاهرة ليحصل من المدرسة الخديوية على شهادته الثانوية، سافر بعدها إلى بيروت ليلتحق هناك بالكلية الأمريكية لدراسة الفلسفة، كما حصل بعد عودته للقاهرة على إجازة مدرسة المعلمين. بالإضافة إلى ذلك نال درجة الدكتوراه من كلية الحقوق بليون في فرنسا عام ١٩١٢م، وقد عمل في بداية حياته مدرسًا بعد حصوله على إجازة المعلمين وذلك لمدة ثلاث سنوات، ثم قام بعدها بتدريس مادة القانون الجنائي في الجامعة المصرية.

نشأت بينه وبين الزعيمين الوطنيين، مصطفى كامل، ومحمد فريد صداقة وطيدة واتفاق في الرؤى السياسية، الأمر الذي دفعه دون تردد للانضمام إلى جانبهما في الحزب الوطني، ومشاركتهما في الكفاح السياسي ضد الاستعمار، ولم يقتصر كفاح لطفي جمعة على المستوى الحركي المتمثل في العمل السياسي والنشاط الحزبي، ولكنه امتد أيضًا للعمل الصحافي الفكري التنويري، فكان يكتب في معظم الدوريات والمجلات والجرائد العربية التي تصدر في عصره.

كان داعيةً للحوار الحضاري، والتعاون بين الأمم في مجال العمل والثقافة والعلم، وكان من المنادين بمجانية التعليم، وطالب بإنشاء المتاحف الاجتماعية، والنصب التذكارية، كما وضع أول قاموس للغات السرية، وأشار في كثير من أعماله الأدبية والعلمية إلى العيوب الكامنة في البنية القانونية للمجتمع المصري، وأرَّخ للفلسفة الإسلامية والتصوف ورجاله، وقد ألَّف الكثير من الكتب في العديد من الحقول المعرفية؛ كالأدب والفلسفة والتاريخ، بالإضافة إلى ترجمته للعديد من الكتب الشهيرة في الحضارة الغربية، ككتاب «الأمير» لميكيافيللي، و«الواجب» لجون سيمون، و«مائدة أفلاطون» وغيرها من الكتب الأخرى.

توفي عقب إصابته بجلطة دماغية مرض على إثرها مرضًا طويلًا ثم فارق الحياة متأثرًا بمضاعفاتها.

جيوبنا وجيوب الأجانب  – سلامة موسى

رأى «سلامة موسى» أن السبيل الوحيد لتحقيق استقلال حقيقي (ليس بصوري) لمصر عن المستعمر الإنجليزي ينبُع من استقلالها اقتصاديًّا؛ وذلك بأن تتحول مصر من مجرد دولة زراعية تصدِّر — فقط — حاصلات زراعية خامة إلى دولة صناعية تنتج ما تحتاج، بل وتنافس منتجاتها في السوق العالمية. والصناعة كذلك هي سبيل أيِّ أمة تطلب رقيًّا وتمدُّنًا كما يرى موسى، فهي تنشِّط الإبداع وتدفع للتطور والاعتماد على مخترعات العلم الحديث لزيادة الإنتاج وتجويده، على عكس الزراعة التي تغرس في ممارسيها نوعًا من الجمود والاستسلام للطبيعة، فدعا إلى الاهتمام بالصناعة الوطنية وتشجيعها بشراء المنتج المصري لا الأجنبي، مما سينعكس أيضًا على مشكلة البطالة التي نبَّه إليها وقدَّم حلولًا ونصائح للقضاء عليها، كما أشار إلى المعوقات التي تواجه الصناعة المصرية وسُبُل التغلب عليها في وصفة موجزة.

 

الاقتصاد البيئي: مقدمة قصيرة جدًّا  – ستيفن سميث

يُعنى الاقتصاد البيئي بكيفية تأثير النشاط الاقتصادي والسياسة على البيئة التي نعيش فيها. يحدث التلوث نتيجة جانب من النشاط الإنتاجي والاستهلاك المنزلي، إلا أن التلوث ليس نتيجة حتمية للنشاط الاقتصادي؛ فللسياسات البيئية أن تلزم الشركات الملوثة للبيئة بتنظيف انبعاثاتها، وأن تشجع الناس على تغيير سلوكياتهم. إلا أن هذه التدابير تتضمن بعض التكاليف؛ مثل تركيب أجهزة مكافحة التلوث. لذا توجد مقايضة: بيئة أنظف ولكن نظير تكاليف اقتصادية عالية.

المدرسة النمساوية في الاقتصاد: مقدمة موجزة  – إيمون باتلر

لسنوات عدة والمدرسة النمساوية في الاقتصاد مهمشة، لكن من الرائع أن نراها وهي تزداد شعبية بينما صار المزيد من الناس ينظر بعين النقد إلى الطريقة التي تعاملت بها الحكومات والبنوك المركزية مع أموالنا.  إن اقتصاديي المدرسة النمساوية هم من منحونا أفكارًا على غرار المنفعة الحدية، وتكلفة الفرصة، وأهمية عنصري الوقت والجهل في تشكيل الخيارات البشرية، والأسواق والأسعار وأنظمة الإنتاج التي تنبع من هذه الخيارات.  وبين دفتي هذا الكتاب يشرح إيمون باتلر هذه الأفكار بلغة بسيطة غير متخصصة، جاعلًا من هذه المقدمة الموجزة المدخل المثالي لأي شخص يريد أن يستوعب أهم الأفكار التي أنتجتها لنا المدرسة النمساوية في الاقتصاد.

أفكار جديدة من اقتصاديين راحلين: مدخل للفكر الاقتصادي الحديث  – تود جي باكولز

كلنا يتأثر بالسياسات الاقتصادية الحكومية وبالقرارات الاقتصادية للقطاع الخاص، ولا يمكن لأي فرد أن يخطط للمستقبل الذي سيحيا ويعمل فيه هو وأبناؤه دون أن يكون على دراية بالقوى التي تشكل الحياة الاقتصادية. إضافة إلى أن الإلمام بمختلف الأفكار الاقتصادية من شأنه أن يساعد أي إنسان على فهم الكيفية التي تؤثر بها أي سياسات جديدة على الاقتصاد.

يفسر هذا الكتاب مختلف النظريات الاقتصادية الحديثة، وفيه يمدنا الكاتب بمدخل شائق وجلي للأفكار الرئيسية في علم الاقتصاد من خلال دراسة الاقتصاديين العظام الذين شكلوا ملامح هذا العلم. وبدلًا من النماذج الشكلية والرسوم المعقدة التي تملأ كتب علم الاقتصاد التقليدية، يعرض الكاتب شروحًا واضحة مُبَسَّطَة وأمثلة ملائمة للسياق. إنه الكتاب المثالي لكل من يريد التعرف على تطور علم الاقتصاد وأبرز الشخصيات التي شكلت هذا العلم.

 

أخلاقيات الرأسمالية: ما لم يخبرك به أساتذتك – توم جي بالمر

الرأسمالية نظام من القيم الثقافية والروحية والأخلاقية. وهي تشير أيضًا إلى نظام قانوني واجتماعي واقتصادي وثقافي يتبنى المساواة في الحقوق و«إتاحة فرص العمل أمام المواهب» ويستحث على الابتكار اللامركزي وعمليات المحاولة والخطأ.

الكُتاب المعروضة مقالاتهم بين دفتي هذا الكتاب يأتون من مجموعة متنوعة من البلدان والثقافات، ومن مهن ومدارس فكرية متنوعة. وكل منهم يعرض رؤيته للكيفية التي تضرب بها الأخلاقيات في جذور تبادلات السوق الحرة، والكيفية التي تعزز بها هذه التبادلات السلوك الأخلاقي. تضم هذه النخبة خليطًا من المقالات، بعضها قصير إلى حدٍّ ما، وبعضها أطول، بعضها يسير الفهم، والبعض الآخر أكثر تخصصًا. تمدنا هذه المقالات بمقدمة لكتابات غنية للغاية عن رأسمالية السوق الحرة.

 

دروس مبسطة في الاقتصاد  – المؤلف: روبرت ميرفي

هذا الكتاب هو أفضل مقدمة للمبتدئين في علم الاقتصاد، لأنه يتناول مبادئ النظرية الاقتصادية البحتة، فضلًا عن كيفية عمل الأسواق.  يتمتع روبرت مورفي مؤلف الكتاب بعقلية صائبة وإلمام جيد بالموضوع، أكسباه براعة في مجال التدريس. الكتاب بعيد كل البعد عن الرتابة أو عدم الجدوى، حتى للقراء الذين هم على دراية بالموضوع؛ فكل صفحة من صفحاته تكشف النقاب عن أفكار جديدة ربما تكون قد طُرحت في كتب تمهيدية أخرى، لكن العرض المنطقي المتجانس الذي يتبناه مورفي يجعل كتابه مثيرًا للإعجاب ومتميزًا عن غيره.  يمكن لأي قارئ الاستمتاع بقراءة الكتاب والاستفادة منه.

 

قراءات اقتصادية (6) – د. زيد بن محمد الرماني 

تاريخ الإضافة: 22/1/2017 ميلادي – 23/4/1438 هجري

الكتاب: دروس مبسطة في الاقتصاد

دروس مبسطة في الاقتصاد  – المؤلفروبرت ميرفي

القراءة:

هذا الكتاب دليل إرشادي لطريقة جديدة للنظر إلى العالم. وقد أثبت علم الاقتصاد أنه جدير بأن يتعلمه الجميع. والشخص واسع المعرفة ليس من يقتصر على دراسة الجبر وفلسفة دانتي وأشعاره، والبناء الضوئي فحسب، بل من تكون لديه القدرة أيضاً على تفسير السبب وراء ارتفاع الأسعار.

بَيْدَ أن المنظور الاقتصادي ليس مفيداً في كل الحالات. فدروس هذا الكتاب لن تفيد كثيراً في مبارة كرة القدم أو حفلة تخرج. أما في حياتك، فستواجه مواقف عديدة غاية في الأهمية لابد لقراراتك فيها أن تكون مبنية على معرفة اقتصادية سليمة. ليس من الضروري أن يصبح الجميع علماء اقتصاد، لكن من المهم أن يتعلموا كيف يفكرون بعقلية اقتصادية.

يقول المؤلف: في هذا الكتاب نتبنى رأياً مفاده أن الاقتصاد يشكل علماً مستقلاً، تماماً مثلما هو مؤكد أن الكيمياء والأحياء فرعان مستقلان من فروع المعرفة. سوف نتناول دروس هذا الكتاب على أساس علمي. لكن انتبه!! عندما نقول إن الاقتصاد علم، فنحن لا نعني أننا سنجري تجارب لاختبار قوانين الاقتصاد، مثلما يبحث عالم فيزياء نووية نتائج تحطيم أنوية الذرات باستخدام مسرِّع جسيمات. فهناك فروق مهمة بين العلوم الاجتماعية كالاقتصاد، والعلوم الطبيعية التجريبية كالفيزياء.

إن من المفاهيم المغلوطة الشائعة اعتقاد الناس أن علم الاقتصاد هو دراسة المال. بالطبع لدى علم الاقتصاد الكثير مما يقال عن المال. لكن عكس هذا المفهوم المغلوط الشائع، فإن الاقتصاد أشمل من مجرد دراسة المال فحسب، فهو يشمل دراسة عمليات التبادل التجارية، ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل إن الاقتصاد يتناول حالة شخص واحد منعزل يتخذ إجراءات معينة تهدف إلى تحسين وضعه، عادة ما يطلق على ذلك اقتصاد كروزو.

ثم يقول المؤلف: إياك أيضاً أن تظن أن علم الاقتصاد يتعامل مع اقتصاد افتراضي لا يعنيه إلا اقتناء الممتلكات المادية أو كسب المال. ذاك أحد المفاهيم المغلوطة الشائعة عن جوهر علم الاقتصاد.

إن علم الاقتصاد كما هو بين طيات هذا الكتاب لا ينصح العمال بقبول أي وظيفة ما دامت تدر أكبر دخل ممكن، ولا ينصح الشركات بالتفكير في الجوانب المالية فقط عند إدارة استثماراتهم.

ويؤكد المؤلف أن أحد أسباب دراسة الاقتصاد هو أنه ببساطة علم شيِّق. وهناك سبب آخر وهو أنه سيساعدك على اتخاذ القرارات في حياتك الشخصية والمهنية. ولهذا السبب وجب على الشباب الراشدين تعلم مبادئ علم الاقتصاد، وستبين لك دروس هذا الكتاب السبيل إلى ذلك.

الخلاصة أن هذا الكتاب سيعلمك أن تفكر بعقلية خبير اقتصادي…

http://www.alukah.net/web/rommany/0/111853/

حقائق وأخطاء وأكاذيبجچيجوش كوودكو

لا يمكن تصنيف هذا الكتاب على أنه كتاب اقتصادي بحت؛ بل هو بالأحرى كتاب إنساني يطرح رؤى تاريخية ونفسية واجتماعية واقتصادية تنتهي جميعًا إلى حلول للمشاكل الاقتصادية التي يواجهها العالم في الوقت الحاضر. يؤكد الكتاب على أهمية ثقافات الشعوب في تحديد مدى التنمية التي تستطيع تحقيقها؛ ويوجب تحدي الموروثات التي من شأنها إعاقة التنمية والانطلاق نحو المستقبل. كما ينتقد الكتاب بلا هوادة الليبرالية الجديدة المهيمنة على العالم حاليًّا، ويفند حججها ويفضح عيوبها القاتلة، ويستعرض الكثير جدًّا من أفكار المدارس الاقتصادية التي سادت في القرن العشرين. ويدعو الكتاب إلى الاستفادة من مزج الإيجابيات وطرح السلبيات التي تبينت إما من خلال التجربة العملية، أو انطلاقًا من التحليل العلمي لمدى صحة بعض الأفكار. كذلك يطرح تصورًا مشوقًا للمستقبل، مستفيدًا من استنباط طرق تفكير غير تقليدية لحل مشاكلنا الحالية. وهكذا يفتح لنا الكاتب نافذة أمل تضيء السبيل نحو المخرج من أزمات العالم الاقتصادية والسياسية والثقافية.

 

 

 

 

 

الرأسمالية والحرية  – ميلتون فريدمان

اختارته صحيفة تايمز ليتراري سابلمنت Times Literary Supplement واحدًا من «الكتب المائة الأعمق أثرًا منذ الحرب».

كيف نستطيع الإفادة مما يعدنا به نظام الحكومة ونتحاشى في الوقت نفسه التهديد الذي يمثله لحرية الأفراد؟ في هذه التحفة الرائعة يعرض ميلتون فريدمان الصورة النهائية لفلسفته الاقتصادية التي كان لها أبعد الأثر؛ تلك السياسة التي تعد فيها الرأسمالية التنافسية أداة لتحقيق الحرية الاقتصادية وشرطًا أساسيًّا للحرية السياسية. والمحصلة كتاب يتميز بسهولة الفهم بيع منه ما يربو على نصف مليون نسخة باللغة الإنجليزية، وترجم إلى ثمان عشرة لغة، وتشير التوقعات إلى أن أثره سيزداد عمقًا بمرور الوقت.

 

دليل المبتدئين الشامل إلى علم الاقتصادتوم جورمان

يتحدث الجميع عن الاقتصاد لكن لا يفعل أحدٌ أي شيء حياله!

صحيحٌ أنك مبتدئ إلا أنك لست أحمق، فأنت تعرف أن التوسع جيد وأن الركود سيئ، لكن ما القوى التي تؤدي إلى أحدهما أو إلى الآخر؟ ليس من السهولة بمكان دائمًا فهم عوامل التأثير المتعددة، فضلًا عن النظريات العديدة المتعلقة بكيفية عملها.

لا تنجرف نحو الشعور بالاكتئاب! سوف يعرض لك كتاب «دليل المبتدئين الشامل إلى علم الاقتصاد» كيف تعمل الأسواق على نحو دقيق، وكيف نساهم نحن المستهلكين في تحقيق اقتصاد صحي. في هذا الكتاب ستتعرف على:

  المؤشرات المتصدرة والإحصائيات الحكومية؛ معناها وكيفية استخدام المعلومات.

  ديناميكيات العرض والطلب، والتدفق النقدي، والبطالة، والعوامل الأساسية الأخرى.

  كيف يتنبأ الاقتصاديون باتجاهات السوق، وكيف تؤثر معدلات الفائدة على الصحة الاقتصادية.

  أسباب اعتبار تطبيق المبادئ الاقتصادية على عملك — وحياتك — منطقيًّا جدًّا من الناحية المالية.

  الكيفية التي تؤثر بها سياسة الاحتياطي الفيدرالي على معدلات الفائدة طويلة المدى وقصيرة المدى، مثل: قروض السيارات، والرهون العقارية.

تنبأ بالاتجاهات الاقتصادية باستخدام بلورتك السحرية!

  تعلّم كيف أن الاستقرار والنمو كثيرًا ما يتعادلان بالتضخم والبطالة.

  افهم السياستين المالية والنقدية المستخدمتين لإدارة اقتصاد الدولة.

  اكتشف أسباب حماية الحكومات لأسواقها المحلية وتعزيز الاقتصاديين للتجارة الحرة.

  افهم فجوة الدخل المتنامية بين الأثرياء والفقراء.

  اكتشف أسباب اعتقاد الاقتصاديين بأنه لن يحدث كساد كبير مرةً أخرى.

 

الاقتصاد التطبيقيتوماس سويل

موضوع هذا الكتاب هو تطبيق علم الاقتصاد على المشاكل الرئيسية المعاصرة في عالم الواقع؛ مثل الإسكان، والرعاية الصحية، والتمييز، والنمو الاقتصادي للشعوب. فالكتاب يعالج المشاكل السابقة وغيرها مباشرةً مستخدمًا لغة واضحة سهلة، تختلف عن اللغة الاصطلاحية المعتادة لرجال الاقتصاد. إنه يختبر السياسات الاقتصادية ليس فقط في ضوء نتائجها الفورية المباشرة ببساطة، وإنما أيضًا في ضوء آثارها وانعكاساتها اللاحقة، التي تكون عادةً شديدة الاختلاف، دائمة التأثير.

أما التفاعل بين السياسة والاقتصاد، فهو الموضوع الآخر الذي يتناوله كتاب «الاقتصاد التطبيقي»، وقد استُلهمت الأمثلة على هذا الموضوع من تجارب في مختلف أرجاء العالم، بحيث تثبت كيف تؤدي الحوافز والقيود المتشابهة إلى نتائج متشابهة، حتى مع الشعوب شديدة التباين، ذات الثقافات المختلفة.

 

 

 

 

فيلسوف الاقتصاد: الاقتصاد والحياة اليوميةستيفن لاندسبيرج

يرتبط الاقتصاد في أذهان الكثير من الناس، إن لم يكن جميعهم، بالمصطلحات المعقدة مثل البورصة وسوق الأعمال والتجارة الدولية وغيرها من المصطلحات المبهمة، كما أن الكثير أيضا يعتقد أن عالم الاقتصاد هو شخص تمكن من علم غاية فى التعقيد ولا يمكن فهمه. ترى هل هذه الاعتقادات صحيحة؟

فى هذا الكتاب يثبت المؤلف خطأ كل هذه الاعتقادات فهو يوضح بمنتهى البساطة وبطريقة مرحة جدا كيف أن القوانين الاقتصادية تشرح نفسها وذلك من خلال شرحه الوافي، والبسيط فى نفس الوقت، للطرق التي يفكر بها علماء الاقتصاد وكيف أن الأحداث التي تمر علينا يوميا هي أكبر ما يوضح ذلك: ألا يستجيب الناس لمن يحفزهم؟ بالطبع يستجيبون (هذه واحدة من أهم قواعد الاقتصاد) وعلى هذا النهج يبحر بنا المؤلف ستيفن لاندسبيرج فى كل ما هو مألوف لدينا ويجعلنا ننظر إليه بطريقة غير تقليدية ويشرح لنا كل مفاهيم الاقتصاد بشكل قصصى أكثر منه تعليمى خلال فصول هذا الكتاب الرائع.

المخبر الاقتصاديتيم هارفورد

ترجمة زينب حسن البشَّاري

مراجعة مجدي عبد الواحد عنبة

إنه النسخة الاقتصادية من كتاب The Way Things Work. يمكنك أن تأخذ من هذا الكتاب الشيق مرشدا ليأخذ بيدك إلى علم الاقتصاد، أو أن تأخذ منه مخبرا يكشف لك المبادئ الاقتصادية الكامنة وراء أحداث كل يوم، والتي يميط عنها اللثام بدءا من زحام المرور، وحتى أسعار القهوة الباهظة.

«المخبر الاقتصادي» كتاب موجه لكل من يتساءل عن الباعث وراء ضخامة الهوة بين الأمم الغنية والأخرى الفقيرة، أو عن السبب الذي قد تبدو من أجله غير قادر على إيجاد سيارة مستعمله صالحة، أو عن كيفية منافسة سلسلة مقاهي عملاقة مثل مقاهي ستارباكس. يعرض هذا الكتاب الحقيقة الخفية وراء كل هذه الأسئلة وأكثر. إنه تيم هارفورد عالم الاقتصاد الذي صال وجال في كل من أفريقيا وآسيا وأوروبا ليعود أدراجه ويسلط الضوء على الكيفية التي تفرغ بها كل من متاجر السوبر ماركت، وشركات الطيران، وسلاسل المقاهي النقود من جيوبنا. خرق هارفورد الأساطير التي تجثو فوق أكبر خلافاتنا، والتي من ضمنها التكلفة الباهظة للرعاية الصحية؛ إذ أفشى بالباعث الذي من أجله ترسم قوانين حماية البيئة الابتسامة على وجه مُلاك العقارات؛ وأبرز للعيان ما قد ينطوي عليه جني بعض الصناعات للأرباح العالية من أسباب بريئة، في حين تأبى الأرباح العالية التي تحققها صناعات أخرى إلا أن تكون نتاج المؤامرات الآثمة. يحصي لنا هارفورد نسق من المفاهيم الاقتصادية التي تشمل الموارد النادرة، وقوة السوق، والفعالية، والابتزاز السعري، وانهيار الأسواق، والمعلومات الداخلية، ونظرية الألعاب، ويسلط الضوء على حقيقة تحكم تلك القوى في حياتنا اليومية، على غفلة منا في أغلب الأحيان.

عن المؤلف

تيم هارفورد: يكتب في مجلة «فاينانشيال تايمز» في عمود بعنوان: «عزيزي رجل الاقتصاد»، الذي يتطرق فيه لأحدث النظريات الاقتصادية، ويجيب من خلاله على أسئلة القراء بأسلوب بسيط ومرح. ويعمل أيضًا في البنك الدولي الذي يترأس فيه فريق كتابة الخطابات لرئيس الاقتصاديين بالمؤسسة المالية الدولية. وكان يعمل في السابق في كتابة المقالات الافتتاحية بصحيفة «فاينانشيال تايمز»، وعمل من قبل خبيرًا اقتصاديًّا في شركة بترول كبرى، ومدرسًا لمادة الاقتصاد بجامعة أكسفورد. ويعيش الآن في واشنطن العاصمة.

دعوة غداء: وجبة سهلة الهضم فى علم الاقتصاد  – ديفيد سميث

إن الاقتصاد عصب حياتنا، ولكنه محاط بالغموض. فالناس يتساءلون: لماذا ترتفع أسعار العقارات وتنخفض أسعار الأسهم في البورصة؟ وكيف يؤثر علينا ارتفاع سعر الفائدة، ولماذا؟ وما هو الانكماش الاقتصادي، وهل هو أسوأ من التضخم؟ هل عجز الموازنة شيء مهم؟ لماذا تبدو بعض الدول عاجزة عن الخروج من دائرة الفقر؟

يجعل هذا الكتاب من علم الاقتصاد وجبة شهية تتناولها مع أصدقائك، ويجيب على كل ما يتعلق بهذا العلم من أسئلة غامضة؛ مما سيزيد من استمتاعك وثقافتك. وسيتناول هذا الكتاب أيضًا بعضًا من الأسماء العظيمة في هذا المجال منهم سميث وريكاردو وماركس وكينز. يعمل ديفيد سميث محررًا اقتصاديًّا في جريدة صنداي تايمز.

 

تحدي البديهة: الحكمة غير المألوفة لعلم الاقتصادستيفن لاندسبيرج

ترجمة مجدي عبد الواحد عنبة

لا يهدف علم الاقتصاد إلى دراسة المال وإنما يهدف إلى دراسة القيمة، وتحدد قيمنا كل شيء، وهنا وفي هذا الكتاب سيجد القارئ كل شيء. يثبت ستيفن لاندسبيرج في هذا الكتاب أنه أفضل من أي شخص آخر في أن يجعل من علم الاقتصاد مصدرا لاهتمام غير الاقتصاديين.

يستخدم لاندسبيرج أسلوبا استفزازيا ومازحا في مهمته لإظهار كيف أن فهم الاقتصاد سيغير الطريقة التي تعيش بها حياتك اليومية. يستخدم لاندسبيرج في هذا الكتاب حسابات المنفعة والتكاليف ليجادل لمصلحة التنميط العرقي لارتكاب الجرائم أو لإعطاء سبب لتبرير عدم وجوب مبالاتنا بسرقة متاحف العاصمة العراقية بغداد، وهو بذلك يحتفل بكل ما هو مخالف وأصلي وغريب.

يجبر لاندسبيرج القراء المنطقيين على مواجهة أوضاع غير مريحة عن طريق وضع عدة حلول للمشاكل المثيرة مثلما يحدث في الفصل الأول من الكتاب حيث يجادل بأن على المواطنين الذين يتحلون بالعفة أن يتحللوا أخلاقيا وبالتالي يضعفون من فرصة الإصابة بمرض الإيدز.

تستنتج فصول الكتاب من دون إصرار كما يستهجن الكاتب أنه «ليس من السهل الفصل بين الأسباب والآثار»، ويشك المرء في أن عالم اقتصاد أخر يمكن أن يفضح بسرعة الكثير من حجج لاندسبيرج مثل ذلك الفصل الذي يمدح فيه البخلاء (الذين ينتجون ولا يستهلكون) على افتراض أن جميع الموارد محددة ونهائية.

وفي الوقت الذي يقوم فيه بعرض قضية مسببة للأرق وهي «أنه دائما توجد مناسبة للفرح عندما ينجب الآخرين المزيد من الأطفال»، فإن القارئ ربما سيكون في مزاج لبعض من المسلمات القديمة.

تحميل مقتطفات من هذا الكتاب مجانًا

 

عن المؤلف

ستيفن لاندسبيرج: أستاذ الاقتصاد بجامعة روتشيستر، ومؤلف كتاب «فيلسوف الاقتصاد» وكتاب «اللعب النظيف»، إلى جانب كتابين دراسيين في علم الاقتصاد، وأكثر من ثلاثين مقالًا في الدوريات المتخصصة في الرياضيات والاقتصاد والفلسفة. يكتب لاندسبيرج عمودًا شهيرًا في مجلة «سليت» تحت عنوان: «الاقتصاد اليومي»، وقد كتب لمجلة «فوربز» و«وول ستريت جورنال» وغيرهما من المنشورات.

 

اللعب النظيف: ما تتعلمه من طفلك عن الاقتصاد والحياة  – ستيفن لاندسبيرج

استطاع الكتاب الأخير لستيفن لاندسبيرج: فيلسوف الاقتصاد The Armchair Economist بكل ما قدمه من أفكار خلاقّة بأسلوب مشوق طريف جمع بين طرافة الكلمة وذكاء المعنى، أن يحقق لمؤلفه شهرة واسعة وشعبية رائجة. فقد نجح لاندسبيرج ببراعة فائقة في استخدام الاقتصاد لحل ألغاز الحياة اليومية من ناحية، واستخدام مواقف الحياة اليومية لتفسير القضايا الاقتصادية الغامضة من ناحية أخرى.

وفي هذا الكتاب، يعود لاندسبيرج إلى مناقشة قضايا حيوية، مثل العدل، والتسامح، والأخلاق، والإنصاف، وهي قضايا شديدة الأهمية والخطورة سواء عند التعرض لها في ساحات الملاعب، أو في عالم التجارة. وقد نجح لاندسبيرج، بمساعدة ابنته كايلي، في عقد مقارنة بين حكمة الأب، وحكمة عالم الاقتصاد، وإن لم تكن المقارنة دائماً في صالح الأخير.

فلكي ينقل لنا لاندسبيرج حقيقة شعوره تجاه مسألة الضرائب التي تعمل على إعادة توزيع الثروات، فإنه يسأل: كيف يكون شعور الأب (أو الأم) تجاه الأطفال الذين يسعون إلى مصادرة ألعاب الأطفال الآخرين عنوة بحجة «إعادة تقسيمها» على الجميع؟ ولكي يوضح لنا رد الفعل المناسب إزاء الأشخاص الذين يشكون من أن جيرانهم أكثر ثراءً منهم، فإنه يسأل: كيف يستجيب الآباء لشكوى أبنائهم أن بعض أقرانهم قد حصلوا على قطعة كعك أكبر مما حصلوا عليه؟ فمن خلال تمسك لاندسبيرج بمبدأ أن فكرة الإنصاف لا يختلف معناها سواء عند التعامل مع الأطفال أو مع الكبار، فإنه يكشف لنا حقيقة أن الفطرة الطبيعية للآباء تؤثر بعمق في مفهوم العدالة الاقتصادية.

 

الاقتصاد عاريًا: عرض طريف ومشوق للمفاهيم الاقتصادية  – تشارلز ويلان

عزيزي القارئ، هذا الكتاب الذي بين يديك هو أفضل وأسهل ما كتب في علم الاقتصاد، فهو مقدمة تشرح كل المفاهيم الاقتصادية الأساسية في هذا العلم، والكتاب خال تماما من المعادلات، والرسوم البيانية المعقدة حتى الألفاظ تم اختيارها لتكون سهلة وواضحة.

يعتمد هذا الكتاب على أمثلة حية من الواقع المعاش، فكل الأمثلة التي أوردها المؤلف نلمسها في حياتنا اليومية مع العلم أن هذا الكتاب لا يخاطب المتخصصين فقط بل كل الطبقات إذ أن الكاتب عمد إلى اللغة البسيطة التي تشرح علم الاقتصاد في كلمات وأمثلة نستخدمها ونمارسها كل يوم. هذا الكتاب لكل من يريد أن يعلم عن علم الاقتصاد كل المفاهيم بشكل شيق وممتع، فهو — دون مبالغة — به كل ما تحتاج إليه في علم الاقتصاد.

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.