الدعم والوزير و “الوعد التقني”..

الدعم والوزير و “الوعد التقني”..

2018-12-09  الخبير السوري:

أكد وزير المالية مأمون حمدان أنه يؤيد ما طرحه بعض أعضاء مجلس الشعب لجهة أن الدعم لا يصل إلى مستحقيه، إذ إن الأعضاء يقصدون بأنه من غير المعقول مقارنة أصحاب الدخول العالية بأصحاب الدخول المنخفضة، مشيراً إلى أنه لابد من إيجاد آليات إحصائية حول موضوع إيصال الدعم وخصوصاً أننا نعلم منعكسات الحرب على البلاد، كاشفاً أنه يتم العمل على هذا الموضوع من خلال الحلول الإلكترونية.

متابعون سألوا: ما هو المقصود بالحلول الالكترونية؟.. هل يقصد البطاقة الذكية؟.. هل سيتم فرز موظفين وفرق عمل من المالية لتقصي منازل المواطنين ومعرفة دخلهم الشهري وأملاكهم والبحث في كل منزل من منازل سورية لتصنيفها (مستحق للدعم أو لا يستحق للدعم)…؟.

ما هي المعايير التي ستتبع في هكذا تصنيف؟. طالما أن الأغلب الأعم من المواطنين يحتاجون لدعم كون معظمهم من الموظفين أو العاملون بالمياومة أو الأعمال الحرة وهناك الكثير من العاطلين عن العمل.. فكيف سيتم تحديد المستحق للدعم من غير المستحق.. هل سيتم سؤاله كما تم سؤال بعض المواطنين عند أخذ المعونات الغذائية. حيث كانت الأسئلة عميقة وتنم عن وعي ودراسة في تحديد مستوى الفقر!!؟.فمثلا أحد الأسئلة التي تم سؤالها لأحد المواطنين: هل تملك (طنجرة) في بيتك؟!!.. هل عندك مدفأة؟ هل تملك منزلا هل تملك جوالاً؟!..هل سيتم طرح هكذا أسئلة للتصنيف؟!!

الحلول الالكترونية ألا تحتاج إلى بنى تحتية؟…الحلول الالكترونية هل ستكون تكلفتها عالية لهؤلاء الذي يستحقون الدعم ولا يحصلون عليه؟.. الفكرة غامضة.. ولم يتم توضيحها.. ومع ذلك نخشى أن يطول تنفيذ هذا الحل وأن لا يكون على المستوى المطلوب، وأن يدخل (الخيار والفقوس) فيه، لكي يحصل المواطن على حقه من الدعم.

متابعون استغربوا: طالما أن وزير المالية يؤيد فكرة عدم وصول الدعم لمستحقيه..فأين هو التحرك العاجل لمعالجة هذا الأمر..لأنه في هذه الحالة النقيض هو الصحيح، أي أن الدعم يصل لغير مستحقيه، وبالتالي أصحاب الثروات يستفيدون من الدعم على حساب الفقراء والمحتاجين…فهل سينتظرون سنوات طويلة حتى يصل الدعم لهم عبر الحلول الالكترونية الموعودة؟، على أية حال نحن على الوعد يا وزير المالية. http://syrianexpert.net/?p=35348