الصين تدخل سوق الاستثمار السوري بقطار الضواحي ومدينة صناعات بحرية

الصين تدخل سوق الاستثمار السوري بقطار الضواحي ومدينة صناعات بحرية

12 / 4 / 2019

بحث وزير النقل علي حمود أمس الأربعاء مع السفير الصيني فنغ بياو في دمشق، تطوير علاقات التعاون بين البلدين بمجال النقل، مبيّناً ضرورة تشجيع الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين الصينيين لدراسة مشاريع النقل في سورية.

ومن المشاريع التي عرضها حمود على السفير الصيني، إنشاء مدينة صناعات بحرية في موقع عرب الملك بين طرطوس واللاذقية ومشروع قطار الضواحي الذي يربط دمشق بالمناطق المحيطة بها، وفق ما ذكرته صفحة “وزارة النقل” على “فيسبوك”.

وقدّم حمود عرضاً حول أهمية موقع سورية كعقدة ربط بين قارات العالم الثلاث براً وبحراً وجواً، داعياً لجعل طريق الحرير يمر عبر سورية، بدلاً من أن يسلك طرق دول مجاورة.

ووعد السفير الصيني بدعوة الشركات الصينية للاستثمار في سورية خلال المرحلة المقبلة، والمشاركة بإعادة الإعمار، مبيّناً ضرورة زيادة التبادل التجاري بين البلدين.

وفي تشرين الثاني 2018، كشفت “مؤسسة الخط الحديدي الحجازي” قرب التوصل لاتفاق مع الجانب الصيني، لتنفيذ مشروع قطار الضواحي وربطه بقطارات كهربائية سريعة، وبيّنت حينها أنها ما زالت تستقبل العروض الصينية والإيرانية والروسية، لكن الاهتمام الصيني هو الأكبر.

وقبل عدة أشهر، أعلنت “وزارة النقل” عن وجود دراسة لربط سورية براً مع طريق الحرير القديم، والذي هو قيد إعادة الإنشاء، واستطلاع المسارات الأقصر والأمثل مع الدول الأوروبية.

وسبق أن أعلن حمود إعداد دفتر لإقامة مدينة للصناعات البحرية في اللاذقية، مبيناً أن “التقدم لتنفيذ المدينة متاح للدول الصديقة وللقطاع الخاص”، والهدف من المشروع أن تستقبل المدينة السفن لإصلاحها وصيانتها، وبناء سفن جديدة، وتعمير القديمة، كون السفن بحاجة كل 5 أعوام إلى تعمير كامل، وكل سنتين لتعمير جزئي.

المصدر: الاقتصاد اليوم

الصين تدخل سوق الاستثمار السوري بقطار الضواحي ومدينة صناعات بحرية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.